2008/04/20

العلاج الغذائى للنقرس

يتعرض الجسم للإصابة بمرض النقرس ، نتيجة لزيادة معدل حمض اليوريك ، بسبب إختلال التمثيل الغذائى لمركبات تعرف بإسم البيورين ، و هو ما يؤدى الى ترسب حمض اليوريك على شكل بللورات تتخذ شكل الإبر و تستقر فى المفاصل أو ما حولها ، مسببة لألم أعراض الإصابة بالنقرس
و حمض اليوريك من المكونات المعتادة فى الجسم ، و تأتى ثلث كميتة من تناول الأغذية الغنية بالبيورين ، أما باقى كميتة ، فينتجها الجسم ذاتة ، من خلال عملياتة الحيوية العادية التى يقوم فيها بتصنيع و إنتاج مركبات البيورين من أحماض الخليك و الجليسين و ثانى أكسيد الكربون ، و حيث أن معظم الأغذية النشوية و السكرية و الدهنية و البروتينية ، ينتج عنها فى الجسم ، مثل هذة المركبات ، فإن تناولها يعطى كمية ملموسة من حمض اليوريك
و لعلاج النقرس بالتغذية يجب أن نتبع خطوات محددة و هى :
أولاً : تقليل تناول المواد الغذائية الضارة بمريض النقرس
1- منع تناول الأغذية المحتوية على البروتينات النووية وهى : الكبدة و المخ و الكلاوى و البنكرياس (و جميع الأحشاء الداخلية ) و السردين و الأنشوجة و الأسماك المملحة و المدخنة ، و اللحوم المفرومة الجاهزة و المعروضة للبيع تجارياً
2- تقليل تناول الأغذية التى تعطى نسبة عالية من البيورين ، مثل : اللحوم و الأسماك و سمك الثعبان و الدواجن و الأغذية البحرية مثل الجمبرى (القريدس) و الكابوريا و الإستاكوزا و كذلك البقول الجافة مثل العدس و الفول و البسلة و خضار السبانخ ، لأنها تتسبب فى إرتفاع مستوى حمض اليوريك المحدث للنقرس
ثانياً : تناول الأغذية المفيدة فى علاج النقرس :
1- الكرنب و القنبيط بمحتواهما من فيتو جلوكوسينولات بتأثيراتها فى بعض حالات النقرس
2- تناول العرقسوس بمحتواة من فيتو تشالكون المثبط لأحد الإنزيمات المتسببة فى النقرس ، و تضاف ملعقة طعام كبيرة من السمسم على العرقسوس أو بعدة لتفادى تأثير العرقسوس على رفع ضغط الدم
3- تناول الخيار ، و عصيرة الطازج ، حيث يقوم بدور فعال فى إذابة حمض اليوريك المحدث للنقرس ، و تنقية الدم منة ، و إخراجة من الجسم ، مع زيادة إدرار البول ، و هى تأثيرات مفيدة لمريض النقرس
4- تناول جميع الفواكة - ما عدا البرقوق الطازج و المجفف (القراصيا ) و التوت - و جميع الخضروات مع تفادى تناول الذرة و العدس و ذلك للمساعدة على أن تكون حموضة البول متعادلة أو قلوية بدرجة خفيفة ، و هو ما يزيد فاعلية أدوية علاج النقرس .
5- تناول الكفاية من الماء و السوائل بما لا يقل عن 3 لترات يومياً ، و يمكن تناول القهوة و الشاى بكمية معتدلة دون إسراف ، لأن البيورين بهما يوجد على هيئة ميثيل فتتحول داخل الجسم الى ميثيل حمض اليوريك الذى يفرز فى البول ، و لا يترسب فى أنسجة الجسم
ثالثاً : التخلص من السمنة :
نظراً لتأثير السمنة الضار على الصحة العامة ، و أيضاً على الأصابة بالنقرس ، فيجب على مريض النقرس ضرورة التخلص من وزن الجسم الزائد تدريجياً ، لأن الفقد السريع للوزن الزائد ، يتسبب فى زيادة نوبات النقرس ، كما يجب عدم إتباع نظم الريجيم منخفضة الطاقة ،أثناء أزمات النقرس ، لأنها تؤدى الى هدم دهون الجسم ، و هو ما يزيد من إفراز حمض اليوريك ، فتزداد شدة الإصابة بالنقرس ، و لذلك يجب إستشارة أخصائى التغذية قبل القيام بالريجيم

‏ليست هناك تعليقات: